القائمة الرئيسية
عين الزيمة
عين الزيمة من أشهر وأهم المعالم التاريخية فيها .
الزيمة ... المكان والمكانة .... قرية لها تاريخ
مر بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في ذهابه إلى الطائف " وتقول بعض المصادر أنه أقام أياما في وادي نخلة "
أدبيات مختارة
علو في الحياة و في الممات
 
و القصة أنه في عصر دولة البويهيين كان هناك وزيرا للسلطان البويهي يكنى بإبن مقلة وكان محبوبا من العامة لكثرة بذله وعطاءه لهم من أمواله الخاصة حتى قيل كأن العامة أبناءه مما أشعل نار الحقد والكراهية في نفس السلطان البويهي فقام بتدبير مكيدة للإيقاع به و نجح في ذلك وكان عقاب تلك المكيدة الصلب فصلبه على جذع شجرة ومنع الشعراء من أن يرثوه بقصائد أو أن يبكونه العامة وأمر السلطان بإشعال النار حول ابن مُقله ليلاً كي لا يقترب منه أحد ووضع عنده حراس ليردوا من حاول الاقتراب منه وكان الناس يرونه من بعيد ويبكونه وكان الشاعر أبي الحسن الأنباري خارج بغداد أثناء هذه الحادثة ولم يعلم بها وكان من أعز أصدقاء ابن مقلة الوزير المصلوب فكانت تربطهم صداقة متينة فعندما دخل بغداد ووجد الوزير مصلوب بكى بكاء شديدا وتوجه إليه مباشرة رغم منع السلطان من الاقتراب منه ووقف تحته وأنشد :
 
 
 
علوَّ في الحياة وفي الممات == لحق أنت احدى المعجزات
كأن الناس حولك حين قاموا= =وفود نداك أيام الصلات
كأنك قائم فيهم خطيبـــــــــاً= =وكلهم قيام للصلاة
مددت يديك نحوهم احتفاءً == كمدهما اليهم بالهبات
ولما ضاق بطن الأرض عن أن= = يضم علاك من بعد الوفاة
أصاروا الجو قبرك واستعاضوا== عن الكفان ثوب السافيات
لعظمك في النفوس تبيت ترعى= = بحراس وحفاظ ثقات
وتوقد حولك النيران ليلا == كذلك كنت أيام الحياة
ركبت مطية من قبل زيد = = علاها في السنين الماضيات
وتلك قضية فيها تأس == تباعد عنك تعيير العداة
ولم أرى قبل جذعك قط جذعا == تمكن من عناق المكرمات
أسأت الى النوائب فاستثارث == فأنت قتيل النائبات
وصير دهرك الاحسان فيه == الينا من عظيم السيئات
وكنت لمعشر سعد فلما == مضيت تفرقوا بالمنحسات
غليل باطن لك في فؤادي == يخفف بالدموع الجاريات
ولو اني قدرت على قيام == بفرضك والحقوق الواجبات
ملأت الأرض من نظم القوافي == ونحت بها خلاف النائحات
ولكني أصَّبر عنك نفسي == مخافة أن أعد من الجناة
ومالك تربة فأقول تسقى = = لأنك نصب هطل الهاطلات
عليك تحية الرحمن تترى == برحمات غواد رائحات